الأربعاء، 8 أكتوبر، 2008

مكتبات افتراضية ومواقع إلكترونية تناسب احتياجات ملايين الأطفال والشبان

يؤمن «البحث البسيط» الموجود على شبكة الإنترنت الذي صمم جزئيا من قبل أطفال المدارس، نحو 50 اختيارا للعثور على العنوان الصحيح في الوقت الذي يظهر أزرارا كبيرة تقود الى قصص الاطفال الخيالية وقصص المغامرات، أو الكتب التي صممت بالالوان التي يفضلها الصغار. كما يقدم البحث هذا رفوفا من الكتب التي تتسم بالخصوصية وثلاثة أنواع من البرامج لقراءتها، بما في ذلك عارض للمشاهد من وحي الاطفال الذي يظهر الكتب في رزم حلزونية بحيث يمكن لهؤلاء الصغار القفز الى أي صفحة منها.
والبحث هذا ليس جزءا من برنامج كومبيوتري معقد الى درجة كبيرة، بل انه يناسب عقلية الاطفال تماما الذين قد لا يتمكنون من البحث كالكبار، أو تهجئة الكلمات. وهذا هو السبب الذي دعا جامعة ماريلاند التي شيدت الموقع الى الاستمرار في دعوة الاطفال الى اختبار برامجها واقتراح تصاميم جديدة.

«فإذا كان هناك اسلوب واحد فقط للعثور على كتاب وقراءته للاطفال فإن ذلك لا يجدي» كما تقول اليسون دروين الاستاذة المشاركة في كلية دراسات الاعلام في الجامعة المذكورة ومديرة مشروع الكتب هذه الذي انطلق في نوفمبر عام 2002 التي تابعت تقول «ان أدواتنا التقليدية للتثقيف تحدد كيفية استخراج أطفالنا للمعلومات من أجل التعلم، أو تضعنا في طريق وحيد لا بديل له لتعلم الاشياء».

للمزيد
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=13&article=342460&issueno=9905

ليست هناك تعليقات: