الاثنين، 20 أكتوبر، 2008

صناعة المعلومات الإلكترونية

أصبحت شبكة الإنترنت في الصين جزءا لا يستغنى عنه في حياة الشعب. وحتى نهاية عام 2001، وصل عدد المشتركين في شبكة الإنترنت 7ر33 مليون بزيادة 8ر49٪ عن العام السابق. لم تكن مجموعات الأجهزة الكمبيوتر الصينية التي تتخذ مجموعة ليجند ومجموعة فاوندر التابعة لجامعة بكين ممثلا لها، احتلت مكانة متقدمة في الأسواق المحلية فحسب، بل دخلت منتجاتها إلى الأسواق الدولية. وصارت صناعة المعلومات اليوم صناعة فقرية أولى للصناعة الصينية. أظهرت المعلومات المعنية: تجاوز كل من قيمة حجم إنتاج صناعة الإلكترونيات وأجهزة الاتصالات وقيمة مبيعاتها وحالة أرباحها، المهن التقليدية. واحتلت المركز الأول بين مختلف المهن، فقدمت أكبر المساهمات في النمو الاقتصادي الوطني.

البريد والبرق جزء هام من صناعة المعلومات. عبر عشرات السنين من البناء والتنمية، تشكلت من حيث الأساس شبكة البريد والبرق الصينية التي تتصل بالمدن والأرياف الواسعة وتنتشر في كل أرجاء البلاد وتتشعب في كل الاتجاهات باتخاذ عاصمة بكين والمدن الرئيسية مراكز لها. وحتى نهاية 2000، بلغ عدد مكاتب ومراكز البريد في كل البلاد 71 ألفا، وعدد مكاتب ومراكز البريد التي تقدم الخدمات في جميع وظائف البريد أكثر من 20 ألفا - يشكل أكثر من 28٪ من مجموع مكاتب ومراكز البريد والبرق.

وفي ناحية بناء الشبكة البريدية، تم إنشاء شبكة اتصالات أساسية كبيرة السعة وعالية السرعة تغطي البلاد كلها باعتبار الكابلات البصرية قواما والأقمار الصناعية والموجات الدقيقة الرقمية مساعدا. وفي عام 1998، تم إنشاء شبكة الكابلات البصرية الرئيسية على شكل شبكة مربعة عابرة لأربعة اتجاهات في الصين بـ"8 مساطر أفقية و8 مساطر عمودية"، بحيث اتصلت جميع حواضر المقاطعات والمدن وأكثر من 90٪ من المحافظات والمدن. في الوقت الحاضر، يمر أكثر من خطين من الكابلات البصرية بكل حاضرة مقاطعة باستثناء مدينة لاسا بالتبت. وفي نهاية عام 2000، بلغ طول الكابلات البصرية الإجمالية في البلاد كلها 2ر1 مليون كيلومتر. ووصلت الكابلات البصرية إلى النواحي والبلدات والأحياء والمباني في المناطق الساحلية والداخلية المتطورة الاقتصاد، وصارت وسيلة رئيسية لنقل المعلومات. وتم إنشاء محطات أرضية للاتصالات بالأقمار الصناعية في جميع المقاطعات. وبلغ عدد الدوائر الكهربائية للأقمار الصناعية أكثر من 20 ألفا. ووصل طول دوائر الموجات الدقيقة الرقمية أكثر من 60 ألف كيلومتر. وفي نفس الوقت، شاركت الصين في بناء كابلات بصرية برية وكابلات بصرية دولية تحت قاع البحر، مثل الكابلات البحرية بين الصين واليابان وبين الصين وجمهورية كوريا والكابلات البصرية تحت قاع البحر بين آسيا وأوربا والكابلات البصرية البرية بين آسيا أوربا وبين الصين وروسيا وغيرها، وطول الكابلات البصرية البرية بين آسيا وأوربا 000ر27 كيلومتر- الصين اقترحت بناءها. وتمتد من مدينة شانغهاي الصينية شرقا إلى فرانكفورت الألمانية غربا، وتمر عبر20 دولة، وهي أطول شبكة كابلات بصرية برية في العالم.

للمزيد
http://arabic.china.org.cn/china/archive/china02/txt/2002-12/26/content_2054730.htm

ليست هناك تعليقات: